فن

المخرج محمد فرج : لنخرج فلسطين من الصورة النمطية فنيا واعلاميا

يترك المخرج الفلسطيني الشاب باعماله الفنية المختلفة في الفيديو كليب بصمة واضحة ظهرت في جمالية الصورة التي جسدت جمال فلسطين وعلاقة الانسان بها.

فالمخرج محمد فرج ابن 33 عاما من اصول مقدسية ولد وترعرع في مدينة بيت بيت لحم وحاصل على عدة شهادات علمية في مجال العلوم الانسانية والاعلام ، يعتبر من ابرز المخرجين الشباب الذين لمعوا في مجال اخراج الفيديو كليب ، ومن خلال هذا الحوار نسلط الضوء على بعض المحطات في مشواره الفني والاعلامي.

الاخراج التلفزيوني

يقول المخرج الشاب محمد فرج بدايتي في العمل الاعلامي وفي الاخراج تحديدا كانت في تلفزيون فلسطين منذ كان عمري 20 عاما ، فكانت البداية عندما احتضن تلفزيون فلسطين مجموعة كبيرة من الشباب وكنت من بينهم واخترت ان اعمل في مجال الاخراج وبدأت بشكل تسلسلي كمساعد مخرج ومن ثم مخرج مساعد الى ان اصبحت مخرجا للعديد من الاعمال التلفزيونية منها الفنية والاجتماعية والسياسية والاخبارية وبرامج الاطفال وربما هذا التنوع الذي استطعت ان اقوم به في اعمال مختلفة هو ما جعلني احدد اختياراتي ، حيث يعتبر تلفزيون فلسطين البداية والحاضنة التي صنعت مني ومن العديد من كفاءات اعلامية في التخصصات المختلفة اسماء مرموقة وبارزة في مجالاتهم لذلك فانني اقولها دوما بان مدرستي الاولى في مجال الاعلام كانت تلفزيون فلسطين.

وعن الفيديو كليب يقول المخرج محمد فرج ان اخراج الفيديو كليب هو فن بالاساس يعتمد على الموهبة ضمن الاطار العام لمجال العمل الاعلامي، كما يؤكد لقد قمت باخراج العديد من الاعمال التلفزيونية الفنية منها والسياسية والاجتماعية والوثائقية وما زلت الا انني افضل اكثر اخراج الفيديو كليب لانني ومن خلال كل اغنية استطيع ان انقل رسالة الاغنية من خلال السيناريو الذي اقوم ببنائه معتمدا على الكلمات والالحان وهذا ما احاول تجسيده بتقنيات الصورة المستخدمة وصولا الى الشكل النهائي.

و يؤكد فرج ان الفن الفلسطيني لا يزال يحتاج المزيد من الجهد للوصول اكثر الى خارج نطاق المحلية رغم ان هناك فنانين بارزين ويحرصون على اختياراتهم الا ان الاهتمام اعلاميا بالفن الفلسطيني مقصرا ربما يعود ذلك لاولوية الاهتمام بالوضع السياسي الراهن الذي تشهده المنطقة علما ان الرسائل الوطنية والانسانية التي تحملها بعض الاغاني اكثر تأثيرا من الكثير من الوسائل المختلفة ، ما زلت اؤمن ان الفن اسهل واكثر الوسائل تأثيرا ووصولا للعالم اذا ما اجدنا تقديم مادة فنية تحترم المشاهد والاذواق المختلفة ، وهذا ما جعلنا نتأخر في وصول الفن الفلسطيني الى العالم رغم القيمة الانسانية والفنية التي تحملها الاغنية الفلسطينية الا ان الشكل النهائي في تقديمها للمشاهد جعلت منها شكلا تقليديا لم يعد يتقبلها حتى المشاهد الفلسطيني ، هناك شكل تقليدي يعرفه المشاهد في كل مكان عن فلسطين وهو الدمار وهذا حقيقي ولكن لقد اصبح مبتذل تكرار هذه الصورة للمشاهد رغم واقعيتها ، هناك جانب انساني عاطفي اجتماعي وايضا هناك فلسطين الجميلة التي ما زال الشعب يقاوم من اجلها كل هذه العناصر يجب ان تظهر في التكوين النهائي للاغنية حتى تصل للعالم ، العالم لم يعد يتعاطف مع مشاهد الدم والدمار ، فلسطين تستحق ان تظهر باجمل ما فيها والفنان الفلسطيني جدير بذلك وهذا ما جعلني افضل الفيديو كليب ورسالتي هي توثيق الهوية الفلسطينة في الاغنية باسلوب فني عصري.

اقرب الاعمال الفنية الى قلبك

يقول فرج ان كل الاعمال التي قمت باخراجها قريبة لي لانني لا اقبل أي عمل دون ان اكون على قناعة تامة به من حيث الموضوع الكلمات والالحان اذ تأخذ مني كل اغنية في اخراجها الوقت والجهد والتفكير والتأمل لايام عدة واحيانا اسابيع واشهر حتى اخرج بسيناريو لافت يناسب الاغنية لذلك كل عمل بالنسبة لي له اهمية خاصة .

تلفزيون فلسطيني

يؤكد فرج بان قناة فلسطيني هي النافذة الاعلامية الاولى التي تعنى بالفن والفنان الفلسطيني والتي استطاعت توثيق العديد من الاغنيات الفلسطينية منها التراثي الاجتماعي والوطني من خلال اعادة توزيعها وتقديمها للمشاهد بشكل جديد، كما تسعى قناة فلسطيني الى دعم الفنان الفلسطيني في البرامج التي تنتجها
القناة لتسلط الضوء على الفنانين الفلسطينيين والفنانين العرب الذين يدعمون القضية الفلسطينية وايضا تقوم القناة بانتاج الاغاني الخاصة للفنانين الفلسطينيين ، ومن خلال هذه النافذة الفنية الوطنية حظيت باخراج العديد من الاعمال الغنائية الضخمة اخرها اوبريت القدس عربية من كلمات الشاعر رامي اليوسف والحان الموسيقار سليم سلامة وتوزيع طوني سابا غناء نخبة من النجوم العرب ابرزهم النجم الكويتي عبدالله رويشد والنجم التونسي لطفي بشناق والاردني عمر العبدلات والنجمة اللبنانية دينا حايك والفنانة السورية وعد البحري والنجم السعودي طلال سلامة والقطري فهد كبيسي والنجم الفلسطيني محمد عساف .

طموح وامال

يطمح المخرج الشاب محمد فرج بان يصل الفن الفلسطيني الى كل العالم اذ من خلاله يمكن ان يتم تشكيل صورة ذهنية جميلة عن فلسطين لدى شعوب العالم كما يمكن من خلال الفن والفنانين المؤثرين فلسطينيا وعربيا وحتى عالميا التأثير في ايصال الحقيقة التي يجهلها الكثيرون عن الواقع الفلسطيني ، اما على الصعيد الشخصي فيقول فرج اطمح بان تصل اعمالي الى كل العالم وان اساهم في احداث التغيير من خلال اعمالي المختلفة لصالح قضيتنا ايمانا بان الفن والاعلام وسائل ذات تأثير قوي وفعال في حياة الشعوب اذا ما اجدنا استخدامهما.


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق